الأحد، 31 ديسمبر 2017

عام سعيد للجميع


اتمنى لكل زوار مدونتي سنة طيبة ان شاء الله كلها خير وبركة وتوفيق في صالح الاعمال


نتيجة بحث الصور عن عام سعيد 2018



الاستراتيجية التضامنية في " رواية الثلاثة " دراسة في الوظائف التداولية د.إبراهيم براهمي جامعة قالمة

الاستراتيجية التضامنية في " رواية الثلاثة " 

 دراسة في الوظائف التداولية

الكاتب : إبراهيم براهمي.

الملخص

تهدف هذه الدراسة إلى الكشف عن الإستراتيجية التضامنية بوصفها بنية خطابية قصدية لها حضورها في سياق عملية التفاعل والتواصل بين المتخاطبين؛ لينظر من خلالها إلى الملفوظات باعتبارها أفعالا اجتماعية تقوي العرى الوثيقة بين المتخاطبين؛ المهيمن اللساني التداولي فيها يمكن تقيـده في: التكافل، الاتفاق، الاتحاد، الاجتماع، التأثير. في نص " رِوَايَةُ الثَّلاثَةِ " يصادف الدارس ثلاثة متخاطبين يشكلون أنموذجا خطابيا مقتطعاً من نسيج ذي لون خطابي واجتماعي واحد، تجمع بينهم عرى متينة تحكم العلاقات وتقوي أسبابها، فالإحساس بوحدة المصير المشترك يجعلهم متعاضدين؛ ذلك أن شأنهم واحد في المسرات والمضرات، وليس عجيبا أن تجد اللحمة بينهم قوية، وأن تجد السجل الخطابي واحدا من حيث أبنيته اللغوية وصور تشكله وتخطيطه. Cette étude vise à dévoiler la stratégie de la solidarité que la structure discursive délibérée sa présence unique dans le contexte du processus d'interaction et de communication entre les interlocuteurs, pour examen à partir de laquelle Les énoncés agit comme un social renforcer les liens du document entre les interlocuteurs; dominante linguale délibérative qui peut être limitée dans: l'interdépendance, l'accord, Union, la réunion, l'engagement, de l'impact. Dans le texte " Riwayatte Elthalthat " constituent un modèle de discursive est tronquée du tissu avec la couleur de mon discours, et un problème social, pas surprenant que leurs liens communs et de documenter un fort contrôle, y compris les relations et à renforcer leurs causes, le sentiment de l'unité de la communauté de destin qui les rend renforcent mutuellement; cette stature à l'un des plaisirs Almdharat et, pas étonnant de trouver de la viande, y compris un tribunal fort, et trouver l'enregistrement et la rhétorique, où l'un des bâtiments de la formation du langage et de l'image et de la planification.

الكلمات المفتاحية

ملاحظة : المقال مسجل ضمن ارضية المقالات العلمية asjp.cerist.

https://webcache.googleusercontent.com/search?q=cache:O-OKilXHffEJ:https://www.asjp.cerist.dz/en/article/28018+&cd=13&hl=ar&ct=clnk&gl=dz&client=firefox-b-ab


 https://www.asjp.cerist.dz/en/downArticle/96/6/7/28018

الجمعة، 15 ديسمبر 2017

من روائع المتنبي لكل امرىء من دهره ما تعودا ابيات يحترق فؤاد المرء لها

لكل امرىء من دهره ما تعودا

 
 


لكل امرىءٍ مِنْ دَهْرِهِ ما تَعَوّدَا وعادَةُ سيفِ الدّوْلةِ الطعنُ في العدى
وَإنْ يُكذِبَ الإرْجافَ عنهُ بضِدّهِ وَيُمْسِي بمَا تَنوي أعاديهِ أسْعَدَا
وَرُبّ مُريدٍ ضَرَّهُ ضَرَّ نَفْسَهُ وَهادٍ إلَيهِ الجيشَ أهدى وما هَدى
وَمُستَكْبِرٍ لم يَعرِفِ الله ساعَةً رَأى سَيْفَهُ في كَفّهِ فتَشَهّدَا
هُوَ البَحْرُ غُصْ فيهِ إذا كانَ ساكناً على الدُّرّ وَاحذَرْهُ إذا كان مُزْبِدَا
فإنّي رَأيتُ البحرَ يَعثُرُ بالفتى وَهذا الذي يأتي الفتى مُتَعَمِّدَا
تَظَلّ مُلُوكُ الأرْض خاشعَةً لَهُ تُفارِقُهُ هَلْكَى وَتَلقاهُ سُجّدَا
وَتُحْيي لَهُ المَالَ الصّوَارِمُ وَالقَنَا وَيَقْتُلُ ما تحيي التّبَسّمُ وَالجَدَا
ذَكِيٌّ تَظَنّيهِ طَليعَةُ عَيْنِهِ يَرَى قَلبُهُ في يَوْمِهِ ما ترَى غَدَا
وَصُولٌ إلى المُسْتَصْعَباتِ بخَيْلِهِ فلَوْ كانَ قَرْنُ الشّمسِ ماءً لأوْرَدَا
لذلك سَمّى ابنُ الدُّمُستُقِ يَوْمَهُ مَمَاتاً وَسَمّاهُ الدُّمُستُقُ موْلِدَا
سَرَيْتَ إلى جَيحانَ من أرْضِ آمِدٍ ثَلاثاً، لقد أدناكَ رَكضٌ وَأبْعَدَا
فَوَلّى وَأعطاكَ ابْنَهُ وَجُيُوشَهُ جَميعاً وَلم يُعطِ الجَميعَ ليُحْمَدَا
عَرَضْتَ لَهُ دونَ الحَياةِ وَطَرْفِهِ وَأبصَرَ سَيفَ الله منكَ مُجَرَّدَا
وَما طَلَبَتْ زُرْقُ الأسِنّةِ غَيرَهُ وَلكِنّ قُسطَنطينَ كانَ لَهُ الفِدَى
فأصْبَحَ يَجْتابُ المُسوحَ مَخَافَةً وَقد كانَ يجتابُ الدِّلاصَ المُسرَّدَا
وَيَمْشِي بهِ العُكّازُ في الدّيرِ تائِباً وَما كانَ يَرْضَى مشيَ أشقَرَ أجرَدَا
وَما تابَ حتى غادَرَ الكَرُّ وَجْهَهُ جَريحاً وَخَلّى جَفْنَهُ النّقعُ أرْمَدَا
فَلَوْ كانَ يُنْجي من عَليٍّ تَرَهُّبٌ تَرَهّبَتِ الأمْلاكُ مَثْنَى وَمَوْحَدَا
وكلُّ امرىءٍ في الشّرْقِ وَالغَرْبِ بعده يُعِدّ لَهُ ثَوْباً مِنَ الشَّعْرِ أسْوَدَا
هَنيئاً لكَ العيدُ الذي أنتَ عيدُهُ وَعِيدٌ لمَنْ سَمّى وَضَحّى وَعَيّدَا
وَلا زَالَتِ الأعْيادُ لُبْسَكَ بَعْدَهُ تُسَلِّمُ مَخرُوقاً وَتُعْطَى مُجدَّدَا
فَذا اليَوْمُ في الأيّامِ مثلُكَ في الوَرَى كمَا كنتَ فيهِمْ أوْحداً كانَ أوْحَدَا
هوَ الجَدّ حتى تَفْضُلُ العَينُ أُختَهَا وَحتى يكونُ اليَوْمُ لليَوْمِ سَيّدَا
فَيَا عَجَباً مِنْ دائِلٍ أنْتَ سَيفُهُ أمَا يَتَوَقّى شَفْرَتَيْ مَا تَقَلّدَا
وَمَن يَجعَلِ الضِرغامَ بازاً لِصَيدِهِ تَصَيَّدَهُ الضِرغامُ فيما تَصَيَّدا
رَأيتُكَ محْضَ الحِلْمِ في محْضِ قُدرَةٍ وَلوْ شئتَ كانَ الحِلمُ منكَ المُهنّدَا
وَما قَتَلَ الأحرارَ كالعَفوِ عَنهُمُ وَمَنْ لكَ بالحُرّ الذي يحفَظُ اليَدَا
إذا أنتَ أكْرَمتَ الكَريمَ مَلَكْتَهُ وَإنْ أنْتَ أكْرَمتَ اللّئيمَ تَمَرّدَا
وَوَضْعُ النّدى في موْضعِ السّيفِ بالعلى مضرٌّ كوضْع السيفِ في موضع النّدى
وَلكنْ تَفُوقُ النّاسَ رَأياً وَحِكمةً كما فُقتَهمْ حالاً وَنَفساً وَمحْتِدَا
يَدِقّ على الأفكارِ ما أنْتَ فاعِلٌ فيُترَكُ ما يخفَى وَيُؤخَذُ ما بَدَا
أزِلْ حَسَدَ الحُسّادِ عَنّي بكَبتِهمْ فأنتَ الذي صَيّرْتَهُمْ ليَ حُسّدَا
إذا شَدّ زَنْدي حُسنُ رَأيكَ فيهِمُ ضرَبْتُ بسَيفٍ يَقطَعُ الهَامَ مُغمَدَا
وَمَا أنَا إلاّ سَمْهَرِيٌّ حَمَلْتَهُ فزَيّنَ مَعْرُوضاً وَرَاعَ مُسَدَّدَا
وَمَا الدّهْرُ إلاّ مِنْ رُواةِ قَصائِدي إذا قُلتُ شِعراً أصْبَحَ الدّهرُ مُنشِدَا
فَسَارَ بهِ مَنْ لا يَسيرُ مُشَمِّراً وَغَنّى بهِ مَنْ لا يُغَنّي مُغَرِّدَا
أجِزْني إذا أُنْشِدْتَ شِعراً فإنّمَا بشِعري أتَاكَ المادِحونَ مُرَدَّدَا
وَدَعْ كلّ صَوْتٍ غَيرَ صَوْتي فإنّني أنَا الطّائِرُ المَحْكِيُّ وَالآخَرُ الصّدَى
تَرَكْتُ السُّرَى خَلفي لمَنْ قَلّ مالُه وَأنعَلْتُ أفراسي بنُعْماكَ عَسجَدَا
وَقَيّدْتُ نَفْسِي في ذَرَاكَ مَحَبّةً وَمَنْ وَجَدَ الإحْسانَ قَيْداً تَقَيّدَا
إذا سَألَ الإنْسَانُ أيّامَهُ الغِنى وَكنتَ على بُعْدٍ جَعَلْنَكَ موْعِدَا

الثلاثاء، 23 مايو 2017

فِي أعلاميات الأشخاص الجَزَائِرِيَّـةِ " مدخل لساني تداولي "

في أعلاميات الأشخاص الجزائرية " مدخل لساني تداولي "

الكاتب : أ/ إبراهيم بن عبد الرحمن براهمي جامعة 8 ماي 1945 قالمة - الجزائر

الملخص

تسعى هذه الدراسة إلى معالجة أحد أبرز قضايا الدرس اللساني المعاصر في علاقته بالهوية الثقافية والاجتماعية من خلال التعريف بالانثروبونيميا " أعلاميات الأشخاص " ومحاولة جعل أسماء الأعلام الجزائرية - الظاهرة اللسانية الاجتماعية المميزة - مجالا للدراسة بالتساؤل والاستفهام، وتتبع مسار هذا النمط من المعرفة اللسانية في الجزائر منذ القديم وصولا إلى العصر الحديث؛ وما قام به المحتل الفرنسي من تشويه لأسماء الأعلام الجزائرية، وما أحدثه من شرخ في الهوية الوطنية، لتختتم الدراسة عند الأهمية اللسانية الاجتماعية والتداولية لدراسة الظاهرة الانثربونيمية، وجملة من التوصيات؛ ومن ثمة ضرورة تفعيل الدرس اللساني في معالجة قضايا الهوية والتراث الثقافي .

الكلمات المفتاحية

اللسانيات؛ التداولية؛ أسماء الأعلام الجزائرية؛ الهوية الوطنية

 هذا المقال مسجل ضمن ارضية المقالات العلمية الجزائرية  

الأربعاء، 22 مارس 2017

البحث العلمي تدوينه ونشره


البحث العلمي تدوينه ونشره - عزيز العلي العزي


الكتـــــــاب : البحث العلمي تدوينه ونشره
المؤلــــــف : عزيز العلي العزي
الناشر: وزارة الثقافة والإعلام - العراق
سنة النشر: 1981
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 128
الحجم (بالميجا): 2

البحث العلمي الحديث


البحث العلمي الحديث - أحمد جمال الدين ظاهر - محمد أحمد زبادة


الكتـــــــاب : البحث العلمي الحديث
المؤلــــــف : أحمد جمال الدين ظاهر - محمد أحمد زبادة
سنة النشر: 1399 - 1979
عدد المجلدات: 1
رقم الطبعة: 1
عدد الصفحات: 216
الحجم (بالميجا): 6
-----------
الروابــــــط : الكتاب