الخميس، 30 مايو، 2013

طه ويس بين الحرفية والعلمية





كان مما يشغلني طويلاً استعمال "طه " و " يس "علمين لكثير من الناس؛ لأن الذي يغلب على ظني أنهما من الحروف المقطَّعة التي يبتدأ بها في كثير من سور القرآن الكريم نحو " الم , والمص, والر, وطس , وحم" وغيرها .

وبدا لي أن ناساً كثيرين سموا بـ" طه" , أو" يس " ليس في وقتنا هذا فحسب, بل في عصور مضت. وبرجوعي إلى كتب التراجم , وجدت أن صاحب "فوات الوفيات" ينبه على أحد الأعلام ممن سموا بـ "طه" وهو أقدم من سُمِّي بـ  "طه" من الأعلام-فيما أعلم وهو:
"طه" بن إبراهيم بن أبي بكر الشيخ جمال الدين أبو محمد الإربلي الفقيه الشافعي , ولد بإربل سنة بضع وتسعين وخمسمائة, وقدم مصر شاباً , وسمع محمد بن عمارة وغيره , وحمل الناس عنه , وله شعر وروي عند الدمياطي والدوادري وغيرهم , وتوفي سنة تسع وسبعين وستمائة, وقد جاوز الثمانين رحمه الله ..." (1)
أي أنه من رجال القرن السابع الهجري.
ونبه ابن حجر العسقلاني في الدرر الكامنة على "طه الحلبي المقرئ النحوي .. وكان عنده كياسة ومكارم ويلقب علم الدين.. ومات في سنة (725) (2) فهو من رجال القرن الثامن الهجري. أما خير الدين الزركلي فقد ذكر سبعة ممن سموا بـ (طه) , وجميعهم من المتأخرين زمناً عن ذينك الرجلين وهم طه السنوي وهو قاض شرعي عراقي, توفي سنة (1300هـ) (3), وطه أحمد وهو أديب مصري , توفي سنة (1354هـ) (5), والأديب المعروف طه حسين المتوفى سنة (1393هـ) (4) وطه الهاشمي وهو عراقي توفي سنة (1380هـ) (6),وطه حسين الراوي وهو أديب وباحث عراقي,توفى سنة (1365هـ) (7) وطه سرور , وهو باحث مصري , توفى سنة (1382هـ) (8), وطه بن مهنا الحلبي توفى سنة(1178هـ) (9) فهؤلاء أعلام بارزون سمي كل واحد منهم بـ "طه" .
وأشار صاحب معجم المؤلفين إلى كثير من الأشخاص الذين سموا بـ "طه" (10), بيد أنهم جميعا جميعاً من المتأخرين أيضاً.
وليس الغرض هنا حصر من سموا بـ "طه" بل الغرض التأكد بأن "طه" علما كان معروفاً في الماضي والحاضر: لذلك اكتفيت بذكر بعض من سموا بـ "طه",وتتبعت ذلك عبر العصور, فوجدت أن أقدم من سمي بـ "طه" من الأعلام عاش في القرن السابع الهجري, وهو طه بن إبراهيم الفقيه الشافعي, ثم ظلت التسمية بـ "طه" مستمرة إلى وقتنا هذا.
أما من سموا بـ "يس" فهم كثير في الماضي والحاضر, فمنهم من عاش في عصره متقدم جداً وهو كما يذكر ابن حجر في تهذيب التهذيب : ياسين بن شيشان أو ابن سنان – ولم ينبه ابن حجر على السنة التي مات فيها, ولكن يفهم من حديثه عنه أنه معاصر لـ "سفيان الثوري" الذي ولد عام (97هـ), وتوفى عام (161هـ) كما في كتاب الأعلام(11).
لذا فالراجح أن "ياسين" هذا قد عاش في النصف الأول من القرن الثاني الهجري. وهو من رواة الحديث.
قال ابن حجر العسقلاني في "من اسمه ياسين" (12) ما نصه : "ياسين بن سفيان, ويقال ابن سنان العجلي الكوفي , عن إبراهيم بن محمد بن الحنفية عن أبيه عن علي عن النبي صلى اله عليه وسلم قال: المهدي منا أهل البيت يصلحه الله تعالى في ليلة....... قلت (أي ابن حجر): وقال يحيى بن يمان : رأيت سفيان الثوري يسأل ياسين عن هذا الحديث. قال ابن عدي: "وهو معروف به" انتهى".(13)
وذكر ابن حجر العسقلاني محدثاً آخر اسمه "ياسين" عاش في النصف الأول من القرن الثالث الهجري وهو "ياسين بن عبد الأحد بن أبي زرارة الليث بن عاصم بن كليب القتباني أبو اليمن المصري.. قال النسائي : لا بأس به, وقال ابن خزيمة  كان ملكا   من الملوك .. وقال ابن يونس : صدوق في الحديث .. مات سنة تسع وستين ومائتين في رمضان.." (14) انتهى.
وممن عاش في النصف الأول من القرن الثالث الهجري تقريباً "ياسين الهروي الحداد" غير أن كتب التراجم تنبه على حفيده, إذ أورد الذهبي في "سير أعلام النبلاء" اسم حفيده وهو "ابن ياسين الشيخ الحافظ المحدث المؤرخ, أبو اسحق, أحمد بن محمد بن ياسين الهروي الحداد, صاحب تاريخ هراة .... وليس بعمدة. قال الخليلي: ليس بالقوي .. قلت (أي الذهبي): توفى ابن ياسين الحداد في ذي القعدة سنة أربع وثلاثين وثلاثمائة" (15). أي أنه عاش في القرن الرابع الهجري فيكون جده "ياسين" هذا عاش قبل ذلك بمائة سنة تقريباً.
يتبين مما سبق أن التسمية بـ "ياسين" كانت قديمة ترجع إلى النصف الأول من القرن الثاني الهجري وهي أقدم من التسمية بـ " طه" كما في كتب التراجم. ومن يدري ؟ فلعلها تعود إلى أقدم من ذلك التاريخ, لكن كانت لرجال غير مشهورين فلم تتعرض لهم كتب التراجم.
وبعض منه سمي بـ "ياسين" عاش في النصف الأول من القرن السادس الهجري, إذ قال الذهبي في ترجمة حفيد هذا الرجل: " ابن ياسين الشيخ المسند الأمين الحجاج أبو منصور سعيد بن محمد بن ياسين بن عبد الملك بن مفرج البغدادي البزاز السفار .. قال ابن أنجب في تاريخه: حج تسعا وأربعين حجة . قلت (أي الذهبي): أسقطت شهادته لسوء طريقته وظلمه. توفى في خامس صفر سنة أربع وثلاثين وستمائة " (16) فيكون جده "ياسين " هذا قد عاش قبل ذلك التاريخ بحوالي مائة سنة.
ومنهم من عاش في قرون متأخرة وهم كثيرون:
فممن عاش في بداية القرن العاشر الهجري: " الشيخ الإمام العلامة يس الشافعي شيخ المدرسة البيبرسية .." (17) ذكر ذلك ابن العماد الحنبلي في شذرات الذهب وهو يتحدث عن أخبار من ذهب في "سنة تسع وتسعمائة" (18)
وممن عاش في القرن الحادي عشر الهجري " ياسين العليمي الحمصي شيخ عصره في علوم العربية, وصاحب الحواشي المشهورة في النحو" (19)المتوفى سنة (1061هـ)(20)
وبعضهم عاش في القرن الثاني عشر الهجري وهو ياسين الطباطبائي , شاعر عراقي من أهل البصرة, توفى سنة (1170هـ) (21)
وبعضهم عاش في القرن الثالث عشر الهجري ومنهم ياسين الخطيب, مؤرخ من فضلاء الموصل, توفى بعد سنة(1232هـ) (22) وغيرهم.
يتبين مما سبق أن استعمال كل من "طه" و"يس" علماً معروفاً في القديم والحديث. ولكن هل هما علمان في أصل الوضع؟ بمعنى آخر هل يمكن القول بأن "طه" و "يس" علمان كسائر الأعلام المرتجلة؟ أم هما من الحروف المقطعة التي تتصدر بها بعض سور القرآن الكريم, ثم تُوسِّع في استعمالهما فصار كل منهما علماً على بعض الناس؟ وهل لهما معانٍ أخرى محتملة غير ذينك المعنيين ؟ تساؤلات كثيرة تثار حول "طه" و "يس" . والإجابة على مثل هذه التساؤلات تقتضي من الباحث النظر في أقوال المفسرين, وهم بصدد تفسيرهم لهاتين السورتين ,باعتبار أن تسمية بعض الأعلام بـ "طه" و "يس" إنما استفيدت من هاتين السورتين, لأن "طه" و "يس" علمان هاتين السورتين , ومما يؤكد ذلك أن أن سيبويه يرى أن "طه" و"يس" ونحوهما من الحروف التي تفتح بها سورة القرآن الكريم هي أسماء للسور. وقد عقد سيبويه لذلك باباً أسماه "هذا باب أسماء السور" (23). نبه فيه على قراءة النصب في "يس" وهي قراءة عيسى بن عمر (24): "يسين والقُرآنِ الحَكِيمِ " (سورة (36 ) "يس", آية 2,2). وجعل النصب من جهتين : إحداهما أن يكون مفعولاً لا ينصرف, لأنه عنده اسم أعجمي بمنزلة هابيل , والتقدير : اذكر ياسينَ, وهو عنده اسم للسورة, قال سيبويه في " هذا باب أسماء السور" ما نصه: " .... وأما "حم" فلا ينصرف جعلته اسماً للسورة , أو أصفته إليه لأنهم أنزلوه بمنزلة اسم أعجمي نحو هابيل وقابيل .. وكذلك طاسين وياسين .واعلم أنه لايجيء في كلامهم على بناء حاميمَ وياسينَ, وإن أردت في هذه الحكاية تركته وقفاً على حاله, وقد قرأ بعضهم ياسينَ والقرآنِ , وقافَ والقرآن. فمن قال هذا فكأنه جعله اسماً أعجمياً, ثم قال اذكر ياسين (25).
والقول الآخر أنَّ النصب في "ياسين" بناءٌ على الفتح مثل "كيف" و "أين" قال سيبويه متمِّماً قوله السابق : "ويجوز أيضاً أن يكون ياسين وصادُ اسمين غير متمكنين فيلزمان الفتح, كما ألزمت الأسماء غير المتمكنة الحركات نحو كيف وأين وحيثُ وأمسِ(26) وسيبويه هنا وإن كان يهتم بالحركة التي في آخر "يس" وهي الفتحة على قراءة النصب فإنه يؤكد علمية "يس" باعتبار أسماً للسورة.
وما قاله سيبويه في "يس" يشمل "طه" بطبيعة الحال – وإن لم يصرِّح سيبويه بـ "طه" فكلاهما اسم للسورة , ولننظر الآن في أقوال المفسرين وهم يفسرون سورتي "طه" , و "يس" , علنا نخرج بشيء جديد يمكن أن يستنتج من تفسيراتهم لـ"طه",و "يس" علماً بأننا لن نتطرق إلى اختلاف القراءات والأعاريب المتعلقة بـ "طه" و"يس" , لأن ذلك يخرج عن حدود هذه الدراسة.
أولاً : "طه":
أشار الأخفش الأوسط (سعيد بن مسعدة) إلى معنيين في "طه", الأول أنه هجاء , والثاني أنه بمعنى يا رجل , إذ قال في أثناء تفسيره للسورة: "ومن سورة  "(طه) قال: (طه) منهم من يزعم أنها حرفان مثل (حم) , ومنهم من يقول (طه) يعني يا رجل في بعض لغات العرب" (27) ونلحظ أن الأخفش لم يرجح أحد هذين المعنيين على الآخر .
ويرى الفراء أن "طه" في قوله تعالى {طه ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى} حرف هجاء , إذ قال في معرض تبيانه لمعاني هذه السورة :
"قوله (طه) حرف هجاء"(28).
وذكر معنيين آخرين في "طه" الأول أنه بمعنى يا رجل , أو يا إنسان , يقول: " وقد جاء في التفسير (طه): يا رجل,يا إنسان" (29).
والثاني : أنه أمر.
إذ قال الفراء : " حدثنا أبو العباس , قال حدثنا محمد قال: حدثنا .. عن زر ابن حبيش قال: قرأ رجل على ابن مسعود " طه بالفتح (يعني عدم الإمالة) قال: فقال له عبد الله : طِهِ بالكسر ( يعني بالإمالة) قال: فقال له الرجل : يا أبا عبد الرحمن أليس إنما أمر أن يطأ قدمه. قال: فقال له: طِهِ ( أي بإمالتهما ). هكذا أقرأني رسول الله صلى الله عليه وسلم" (30).
ويفهم من هذا النص أن "طه" بالإمالة وعدمها يوحي بمعنى الأمر ؟, لكن ابن مسعود سمعه من الرسول صلى الله عليه وسلم بالإمالة.
وما أشار إليه الفراء من احتمال تفسير "طه" بأنه أمر وفقاً لقصة الرجل من ابن مسعود السابقة جعل بعض المفسرين يثير هذا المعنى ويلتمس له وجهاً . ومنهم الزمخشري , إذ يقول بعد حديثه عن تفخيم الطاء في "طه" وإمالة الهاء :
" وفسر بأنه أمر بالوطء , وأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقوم في تهجده على إحدى رجليه فأمر بأن يطأ الأرض بقدميه معاً"(31).
ثم علق على ذلك بأن الأصل في " طه" (طَأُ) فقلبت همزته هاء , أو قلبت الهمزة ألفاً في يَطَأ  ثم صيغ عليه الأمر , وزيدت الهاء للسكت, يقول مبيناً الأصل في (طه): " وأن الأصل طأ فقلبت همزته هاء , أو قلبت ألفاً في يطأ فيمن قال: لا هناك المرتع ثم بني عليه الأمر والهاء للسكت ويجوز أن يكتفي بشطري الاسمين وهما الدالان بلفظهما على المسميين"(32).
ولم يرتض أبو السعود قول من يقول إن الأصل " طاها" بصيغة الأمر من الوطء وذلك بسبب كتابتها على صورة الحرف , إذ لو كان فعل أمر , لما كتب على صورة حروف المعجم. يقول : "وقد جُوِّز أن يكون الأصل (طاها) بصيغة الأمر من الوطء , فقلبت الهمزة من يطأ ألفاً لانفتاح ما قبلها كما في قول من قال : لا هناك المرتع, و (ها) ضمير الأرض .. ولكن يأباه كتابتهما على صورة الحرف كما تأبى التفسير بيا رجل – فإن الكتابة على صور الحرف مع كون التلفظ بخلافه من خصائص حروف المعجم" (33)انتهى كلامه.
ومعنى ذلك أن "طه" لو كان فعل أمر لم تسقط منه الألفان , ورسم المصحف وإن كان لا ينقاس فإن الأصل فيه موافقته للقياس, لذلك فلا مسوِّغ لجعل "طه" فعل أمر, لأن في حذف الألفين منه لبساً فال يجوز. ويمكن الاعتراض بهذا أيضاً على تفسير "طه" بيا رجل , ونحو ذلك. مما يؤكد أن "طه" من الحروف المقطعة مما بفتح به بعض السور.
وأورد  ابن جرير الطبري أربعة أقوال في تفسير "طه" في قوله تعالى: {طه ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى} (سورة (20) طه, آية 1-2).
الأول : أنه بمعنى يا رجل كما سبق.
قال ابن جرير الطبري في تفسيره لقوله تعالى:{طه ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى} (سورة (20) طه , آية 1-2) " اختلف أهل التأويل في تأويل قوله : (طه) فقال بعضهم : معناه يا رجل  " (34) و (طه) بهذا المعنى في أصله خلاف بين العلماء , فمن قائل : إن "طه" كلمة نبطية , ومن قائل : إنها كلمة سريانية . وهي في كلتا اللغتين بمعنى يا رجل أو إنسان ,والقول بأنها نبطية عزاه ابن جرير الطبري مرة إلى ابن عباس بإسناده, ومرة إلى عكرمة بإسناد آخر , يقول ابن جرير الطبري.
" حدثنا ابن حميد , قاتل : ثنا ................. عن ابن عباس : طه: بالنبطية: يا رجل " (35),وقال بعد ذلك بقليل : " .... عن عكرمة في قوله : (طه) قال: يا رجل كلمة بالنبطية " (36).
وعزا إليه بإسناد آخر أنه بالنبطية : يا إنسان(37).
أما من قال : إنها كلمة سريانية فهو سعيد بن جبير , إذ يقول ابن جرير الطبري:
"حدثنا القاسم , قال .. عن سعيد بن جبير أنه قال : طه: يا رجل بالسريانية" (38).
أما القول الثاني الذي ذكره ابن جرير في "طه" فهو أنه اسم من أسماء الله , وقسم أقسم الله به . قال ابن جرير الطبري : " وقال آخرون هو ( يعني طه ) اسم من أسماء الله , وقسم أقسم الله به  (39).
وأما القول الثالث:فهو أنه حروف هجاء , ولم ينسبه إلى أحد بعينه.
قال ابن جرير الطبري : " وقال آخرون : هو حروف هجاء" (40)وهذا المعنى قد صرح به الأخفش الأوسط(41).
وشبيه بالقول الثالث القول الرابع وهو ما عبر عنه ابن جرير الطبري بقوله: " وقال آخرون : هو حروف مقطعة يدل كل حرف منها على معنى"(42).
ورجح ابن جرير الطبري القول الأول وهو أنه بمعنى يا رجل معتلاً بأن قبيلة "عك" تستعمل هذه الكلمة وتعني بها : يا رجل . وهذا أمر معروف عندهم.
يقول: "والذي هو أولى بالصواب عندي من الأقوال فيه : قول من قال : معناه يا رجل , لأنها كلمة معروفة في "عك"  فيما بلغني, وأن معناها فيهم : يا رجل (43) وأكد ذلك بشاهدين الأول نسبه لمتمم بن نويرة وهو قوله:
هَتَفْتُ ِبطَهَ فِي القِتَالِ فَلَمْ يُجِبْ        فَخِفْتُ عَلَيْهِ أنْ يَكُوْنَ مُوَائِلاَ
والثاني لم ينسبه لأحد وهو قوله :
إِنَّ السَّفَاهَةَ طه مِنْ خَلاَئِقِكُمْ      لاَ بَارَكَ اللهُ فِي الْقَوْمِ المَلاَعِيْنِ
ونلحظ أن دلالة "طه" على معنى "يا رجل " في هذين البيتين مستفادة من السياق.
فيكون تأويل الكلام عند ابن جرير الطبري ما نص عليه من قوله:
"يا رجل ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى , ما أنزلناه عليك فنكلفك ما لا طاقة لك به من العمل , وذكر أنه قيل له ذلك بسبب ما كان يلقى من النصب , والعناء , والسهر في قيام الليل"(46).
ومما يضعف هذا القول أن "طه" بمعنى يا رجل في لسان العجم كما هو مشهور , أما في اللغة العربية فلا يمكن الجزم بأن "طه" بمعنى يا رجل . ٍإلا إذا اعتبرنا أن هذا المعنى في لغة العرب عامة موافق لما في اللغات الأعجمية السالفة الذكر, أو هو محمول عليها
يتبين من الأقوال التي أوردها ابن جرير الطبري أن "طه" إما معرفة , لأنه منادى نكرة مقصودة , والنكرة المقصودة تتعرف بالنداء , فإذا قلنا: " يا رجل قم" صار النداء في هذا التركيب لمعين – وإما علم , لأنه اسم من أسماء الله سبحانه وتعالى,وقسم أقسم الله به , وإما عبارة عن حروف هجاء , أو حروف مقطعة هي بمثابة فواتح للسور.
وقد أشار القرطبي في الجامع لأحكام القرآن إلى معان أخرى في "طه" لم أجدها عند من سبقوه وهي:
1.  أنه من الأسرار  ونسبه إلى الصديق نقلاً عن الغزنوي, يقول القرطبي :      "قوله تعالى : (طه) اختلف العلماء في معناه , فقال الصديق رضي الله تعالى  عنه: هو من الأسرار , ذكره الغزنوي"(47).
ولعل الصديق رضي الله عنه يعني أن "طه" من فواتح السور التي تحمل أسراراً لا يعلمها إلا الله.
2.  انه بمعنى يا حبيبي بلغة عك. وهو كما يذكر الغزنوي قول عبد الله بن عمرو ويعزوه قطرب إلى لغة طيّئ , قال أبو عبد الله القرطبي:
" وقال عبد الله بن عمرو : يا حبيبي بلغة عك , ذكره الغزنوي . وقال قطرب : هو بلغة طيئ" (48).
وهذا الوجه في رأيي شبيه بمعنى يا رجل أو يا إنسان من حيث أنه منادى معرفة.
3.  أنه اسم للنبي صلى الله عليه وسلم بمنزلة محمد , ولم ينسبه إلى أحد بعينيه , يقول أبو عبد لله القرطبي : "وقيل هو اسم للنبي صلى اله عليه وسلم سماه الله تعالى به كما سماه محمداً. وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال (لي عند ربي عشرة أسماء ) (49) فذكر أن منها طه ويس"(50).
4.  أنه اسم للسورة ولم ينسبه إلى أحد معين , يقول القرطبي : " وقيل : هو اسم للسورة ,ومفتاح لها"(51).
وقد مر بنا هذا الوجه عند سيبويه باعتبار أن سيبويه يرى أن الفواتح أسماء للسور(52).
أي أعلام عليها تدل على ما تدل عليه الأسماء من أعيان الأشياء.
5.  أنه اختصار من كلام الله خص الله تعالى رسوله بعلمه , ولم ينسبه إلى أحد بعينهو يقول:
" وقيل : إنه اختصار من كلام الله خص الله تعالى رسوله بعلمه"(53).
6.  أن معنى " طه " طوبى لمن اهتدى , ونسبه القرطبي إلى مجاهد , ومحمد ابن الحنفية(53).  
ومما هو جدير بالإشارة إليه أن أبا عبد الله القرطبي قد أفاد من المفسرين الذين سبقوه كالفراء , وابن جرير الطبري, والزمخشري, فذكر ما ذكروه من معاني "طه" وهذه المعاني هي:
1.     أنه بمعنى يا رجل(55).
2.     أنه اسم من أسماء الله تعالى , وقسم أقسم به . وذكر أن هذا المعنى مروي عن ابن عباس (56).
3.     أنه حروف مقطعة يدل كل حرف منها على معنى(57).
4.     أن معناه : طَإِ الأرض (58) يا محمد وذلك من أجل التخفيف عليه في مشقة الصلاة.
غير أنه في المعنى الأول وهو: " أنه بمعنى يا رجل" يشير إلى قبيلتين أخريين تستعملان "طه" في معنى يا رجل وهما عُكْل و طيّئ  إلى جانب " عك " يقول في أثناء حديثه عن هذا المعنى:
" ... ابن عباس: معناه  يا رجل , ذكره البيهقي. وقيل : إنها لغة معروفة في عُكْل, وقيل: في عك ... والصحيح أنها وإن وجدت في لغة أخرى فإنها من لغة العرب .. وأنها لغة يمنية في عَكّ و طيّئ, وعُكْل أيضاً"(59).
وذكر ما ذكره ابن جرير الطبري من احتمال كونها بمعنى يا رجل بالسريانية , أو النبطية , وعزا إلى عكرمة أيضاً أنها بمعنى يا رجل بلسان الحبشة(60).
ولم يجزم الزمخشري بصحة كون "طه" في لغة "عك" في معنى يا رجل"(61).
ورغم ذلك التمس لهذه القبيلة سببً في جعلها "طه" بمعنى يا رجل يقول: " ولعل "عك" تصرفوا في (يا هذا) كأنهم في لغتهم قالبون الياء طاءً فقالوا في "يا" طا, واختصروا هذا فاقتصروا على (ها)" (62).
وهذا الذي ذكره الزمخشري متكلَّف , وبعيد حداً, عن واقع اللغة. ولم يرتض أبو حيان هذا الوجه محتجًا بأنَّ قلب (الياء) طاءً, واختصار اسم الإشارة "هذا " إلى "ها" كذلك,لم يرد في كلام العرب , فقال في رده على الزمخشري:
" وكان قد قدم أن أنه يقال : إنَّ "طاها" في لغة "عك" في معنى يا رجل , ثم تخرَّص, وحرز على "عك" بما لا يقوله نحوي وهو أنهم قلبوا الياء طاء, وهذا لا يوجد في لسان العرب, قلب يا " التي للنداء "طاء" وكذلك حذف اسم الإشارة في النداء,وإقار "ها" التي للتنبيه"(63).
ثم لو كان الأمر وفق ما يقول الزمخشري, لوجب أن تكتب "طه" بأربعة أحرف هكذا: طاها.
والظاهر عند أبي حيان أن "طه" من الحروف المقطعة, يقول في أثناء حديثه عن تفسير "طه":
" . . . والظاهر أن "طه" من الحروف المقطعة نحو "يس" , و "الر" وما أشبههما (64).
ومعنى ذلك أن "طه" من االفواتح التي تُستَأنف بها السورة الكريمة . وهو الذي أميل إليه , وقد رجح ذلك غير أبي حيان كأبي السعود الذي أكد أن هذا القول هو قول الجمهور .
يقول بعدما تحدث عن التفخيم في والإمالة "طه" : "وهو (يعني طه) من الفواتح التي يصدَّر بها السور الكريمة وعليه جمهور المتقنين"(65).
وقال في موضع آخر: " فالحق ما سلف من أنها من الفواتح"(66).
ونسب الزَّجَّاج  هذا القول إلى أهل اللغة , إذ قال بعد أن ذكر ما في "طه" من قراءات :
"واختلف في تفسيرها (يعني طه ) فقال أهل اللغة : هي من فواتح السور نحو حم والم" (67).
ثانياً: "يس" :
ذكر الأخفش في "يس" معنى واحداً ليس غير , وهو أنه بمعنى يا إنسان, ونبه على أن المعنى به هو النبي صلى الله عليه وسلم.
يقول الأخفش: " ومن سورة يس قال: (يس) يقال : معناها يا إنسان كأنه يعني النبي صلى الله عليه وسلم , فلذلك قال: {إنك لمن المرسلين} (سورة (36) يس,آية 3, لأنه يعني النبي صلى الله عليه وسلم(68).
وأشار الفراء إلى معنيين في "يس" الأول أنه بمعنى يا رجل , والثاني أنه بمنزلة حرف الهجاء وعزا الأول إلى الحسن بإسناد , أما الثاني فذكر أن هذا هو معناه في العربية , يقول في معرض حديثه عن سورة "يس":
"قوله: "يس" حدثنا أبو العباس قال: حدثنا محمد قال: الفراء قال: حدثني شيخ من أهل الكوفة عن الحسن نفسه قال: يس: يا رجل . وهو في العربية بمنزلة حرف الهجاء, كقولك : حم وأشباهها"(69).
أما ابن جرير الطبري فذكر في "يس" أربعة أقوال (70) تبين  اختلاف المفسرين فيه:
الأول: أنه اسم من أسماء الله , وقسم أقسم الله به, يقول في معرض تفسيره لقوله تعالى: {يس والقرآن الحكيم} (سورة 36) يس, آية 1,2) : " اختلف أهل التأويل في تأويل قوله (يس) فقال بعضهم : هو قسم أقسم الله به , وهو من أسماء الله . . . "(71).
فـ "يس" على هذا القول علم باعتباره اسماً من أسماء الله أُقسم به.
والثاني: أنه بمعنى يا رجل, إذ قال ابن جرير الطبري : " وقال آخرون : معناه: يا رجل (72) وفي "ذكر من قال ذلك" أسند إلى ابن عباس أن "يس" معناها يا إنسان بالحبشية . يقول: " . . .  . عن ابن عباس في قوله (يس) . قال: يا إنسان بالحبشية" (73)فـ "يس" هنا معناه يا إنسان , يا رجل.
وعلى هذا المعنى معرفة , لأنه منادي نكرة مقصودة فتتعرف بالنداء.
والثالث: أنه افتتاح كلام.
فـــ "يس" على هذا المعنى من الحروف المقطعة التي افتتح بها بعض السور  للتنبيه على إعجاز القرآن بمنزلة " الم" , فخرجت من العلمية.
أما القول الرابع الذي أورده أورده ابن جرير الطبري في "يس" فهو أنه اسم من أسماء القرآن. يقول: ". . . وقال آخرون بل هو اسم من أسماء القرآن" (75).
ومعنى ذلك أن "يس" على هذا القول علم, فعلميته كونه اسماً من أسماء القرآن.
وأسند الزمخشري إلى ابن عباس أنه بمعنى يا إنسان في لغة طيئ, ولم يجزم الزمخشري بصحته , يقول في معرض حديثه عن "يس":
"وعن ابن عباس رضي الله عنهما معناه: يا إنسان في لغة طيء. والله أعلم بصحته"(76).
ثم أوضح أنه إن صح فإن أصله يا أُنَيْسِين , فلما كثر النداء به على ألسنتهم حذفوا بعضاً منه تخفيفاً فصار "يس" , يقول متمماً قوله السابق :
" وإن صح فوجهه أن يكون أصله يا أُنَيْسِين . فكثر النداء به على ألسنتهم حتى اقتصروا على شطره , كما قالوا في القسم مُ الله في أيمُن الله(77).
إذاً فـــ "يس" على هذا الوجه نداء . ولا يهمنا إن كان بلغة الحبشة , أو طيئ أو كلب, أو كان باللغة السريانية , لأن العرب تكلمت به فصار من لغتهم(78).
ويعلق أبو حيان على قول ابن عباس : "معناه يا إنسان بالحبشية وعنه هو في لغة طيئ." فيقول : "وذلك أنهم يقولون : إيسان بمعنى إنسان , ويجمعونه على أياسين. . . "(79).
ومما يضعف هذا القول أن أبا حيان لم يدعم كلامه بإثبات من كلام العرب من أنهم يقولون : إيسان بمعنى إنسان ويجمعونه على أياسين . وأشار أبو حيان إلى قول آخر في "يس" فقال:
"وقالت فرقة : يا حرف نداء , والسين مقامة مقام إنسان انتزع منه حرف فأقيم مقامه"(80).
ويعترض أبو حيان على قول الزمخشري " أن يكون أصله يا أُنَيسِين" لأن أُنَيسِين " ليس قياس تصغير إنسان بل القياس في تصغيره "أُنَيسِيَان", يقول أبو حيان:
"والذي نقل عن العرب في تصغيرهم إنسان  "أُنَيسِيَان" بياء بعدها ألف فدلَّ على أن أصله "أُنَيسَان" , لأن التصغير يرد الأشياء إلى أصولها , ولا نعلمهم قالوا في تصغيره : "أُنَيسِين" وعلى تقدير أنه بقية "أُنَيْسِين" فلا يجوز ذلك إلا أن يبنى على الضم ولا يبقى موقوفاً, لأنه منادى مقبل عليه. ومع ذلك فلا يجوز , لأنه تحقير , ويمتنع ذلك في حق النبوة, وقوله (يعني الزمخشري): كما قالوا في القسم: مُ الله في أيمن الله هذا قول, ومن النحويين من يقول : إن "مُ" حرف قسم وليس مُبَقَّى من (أيمن) , (81) انتهى كلامه.
وقول أبي  حيان: " فلا يجوز لأنه تحقير" فيه نظر عندي , لأن التصغير إنما يمتنع من البشر . وأما من الله فلا اعتراض عليه, لأن الله سبحانه وتعالى له أن يطلق على نفسه , وعلى خلقه ما أراد, ويحمل ذلك على أغراض تليق بالله ,ورسوله , وسائر خلقه كالتعظيم , ونحوه من أغراض التصغير, ذلك لأن خطاب الله سبحانه لرسوله إنما يجري على طريقة العرب في كلامهم.
ومهما يكن من أمر فالباحث يرجع أن(طه) و (يس) كليهما – من الحروف المقطعة التي تفتح "الم" وغيرها من الحروف التي تحمل فيما تحمله الدلالة على إعجاز القرآن الكريم, يدل على ذلك أن كل سورة تبدأ بالحروف المقطعة يرد في أوائلها الذكر, أو الكتاب , أو القرآن وهذا أمر مطرد نلحظه في "طه" و"يس" وغيرهما.
وقد تتبعت سور القرآن الكريم المبدوءة بحروف التهجي فوجدت أن بعض السور تفتتح بحرف واحد كسورة "ن" و" ق " و " ص" وبعضها بحرفين كسورة " حم" و" يس" , و " طس" و "طه " , وبعضها بثلاثة أحرف كسورة "الم" , و"طسم" , و " الر" وبعضها بأربعبة أحرف كسورتي المر" و "المص" وبعضها بخمسة أحرف كسورتي "حم عسق " , وكهيعص " .
وفي ذكر هذه الحروف في أوائل السور أمور لا تخلو من الحكمة , لكن علم الإنسان لا يصل إليها, والخوض في معاني هذه الحروف حرفا ً حرفاً يخرج من حيز هذه الدراسة.
والذي جعل بعض الناس يسمون بـ"طه" و " يس" – كما يبدو – هو وجود ضمير المخاطب بعدهما, قال تعالى (طه ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى) (سورة (20) طه, آية 1, 2) وقال عز وجل : (يس والقرآن الحكيم إنك لمن المرسلين) (سورة (36) يس آية 1 , 2, 3) فكاف الخطاب في كلتا الآيتين قد يوهم بأنه يرجع إلى"طه" و "يس" في صدر السورتين مما جعل بعض الناس يتوهم بأن " طه" ويس" اسمان علمان , وأنهما يرمزان للنبي صلى محمد صلى الله عليه وسلم وأن الضمير يعود إليهما.
والصواب أن الضمير في كلتا الآيتين لا يرجع إلى "طه" و "يس" لأننا لو اعتبرناه راجعاً إليهما لاعتبرناه راجعاً إلى نون في قوله تعالى ( ن والقلم وما يسطرون ما أنت بنعمة ربك بمجنون ) ( سورة (68) القلم, آية (1 , 2) ولا عتبرنا "ن" اسما يمكن أن يسمى به كـ"طه" و " يس" . ولم يقل بذلك أحد, وما قلناه في "ن" هنا يمكن أن يشمل "المص"  في قوله سبحانه المص كتاب أنزل إليك ... الآية ) ( سورة (7) الأعراف , آية (1, 2) و (طسم) في قوله سبحانه : طسم تلك آيات الكتاب المبين لعلك باخع نفسك ألا يكونوا مؤمنين ) ( سورة (26) الشعراء , آية 1, 2, 3) , وغير ذلك . إذ لو كان " طه" و " يس" علمين أصلاً لسمى الناس بـ " ن " و"طسم" , وغيرهما مما يؤكد أن "طه" و "يس" من الحروف المقطعة التي تفتح بها بعض السور . والذي يغلب على ظني أن "طه" و" يس" صارا علمين على بعض الأعلام , إما جرياً على قول بعض المفسرين الذين ذهبوا إلى أنهما علمان, توهماً بعودة ضمير الخطاب بعدهما إليهما. مع أن للضمير في القرآن الكريم سمات أسلوبية لا نجدها في غير القرآن , ومما هو جدير بالإشارة إليه أن التراث العربي في العصر الجاهلي, وصدر الإسلام يخلو من " طه" و" يس" علمين.





الهوامش
1-      محمد بن شاكر الكتبي, فوات الوفيات , تحقيق إحسان عباس , بيروت , دار صادر, (د. ت ) , 2/130 , 131. وانظر في ترجمته : جمال الدين عبدالرحيم الإسنوي, طبقات الشافعية , تحقيق عبدالله الجبوري , الرياض , دار العلوم للطباعة والنشر , 1401هـ-1981م , 1/153 , 154 وذكر أن لقبه كمال الدين وأنه مات بمصر في جمادى الأولى سنة سبع وسبعين وستمائة . وحذا حذوه أبو الفدا الحافظ ابن كثير , البداية والنهاية , بيروت , دار الفكر , 1398هـ - 1978م , 13/282 . وجلال الدين عبدالرحمن السيوطي, حسن المحاضرة في تاريخ مصر والقاهرة , تحقيق محمد أبو الفضل إبراهيم , مصر , دار إحياء الكتب العربية (عيسى الباني الحلبي وشركاه) ,ط1, 1387هـ - 1967م , 1/417 . وأبو الفلاح عبدالحي بن العماد الحنبلي , شذرات الذهب في أخبار من ذهب , بيروت , دار المسيرة , ط2, 1399هـ - 1979م , 5/357 , 358 .
2-      شهاب الدين أحمد بن حجر العسقلاني , الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة , تحقيق محمد سيد جاد الحق , مصر , دار الكتب الحديثة , مطبعة المدني , ط 2, 1385هـ - 1966م ,2/328 . وانظر ترجمته: جلال الدين عبدالرحمن السيوطي, بغية الوعاة في طبقات اللغويين والنحاة , تحقيق محمد أبو الفضل إبراهيم , بيروت , المكتبة العصرية (د.ت) ,2/21 .
3-              خير الدين الزركلي , الأعلام , بيروت , دار العلم للملايين , ط6 , 1984م , 3/231 .
4-              المرجع السابق , 3/231.
5-              المرجع السابق ,3/231 .
6-              الأعلام , 3/232 .
7-              المرجع السابق , 3/233 .
8-              المرجع السابق , 3/232
9-              المرجع السابق , 3/2/232.
10-    انظر : عمر رضا كحالة , معجم المؤلفين , بيروت , دار إحياء التراث العربي, بيروت , مكتبة المثنى , ودار إحياء التراث العربي, (د.ت) ج5/43 , 44, 45.
11-         انظر : الزركلي ,الأعلام , 3/158.
12-    شهاب الدين أبو الفضل أحمد بن علي بن حجر العسقلاني , تهذيب التهذيب , الهند, حيدر آباد الدكن, مطبعة مجلس دائرة المعارف النظامية , 1327هـ - 11/172 .
13-         المرجع السابق, 11/173 .
14-    ابن حجر العسقلاني , تهذيب التهذيب , 11/173 . وانظر في ترجمته: السيوطي , حسن المحاضرة ,1/294 . وفيه أنه " مات سنة تسع ومائتين" وهو خطأ , أو سقط كلمة في المخطوط.
15-    شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي, سير أعلام النبلاء , تحقيق شعيب الأرنؤوط , وإبراهيم الزيبق , بيروت , مؤسسة الرسالة , ط2, 1404هـ - 1984م , 15/339, 340 , وانظر ترجمته: الزركلي , الأعلام, 8/128.
16-         شمس الدين الذهبي , سير أعلام النبلاء , 23/5 .
17-         ابن العماد الحنبلي , شذرات الذهب في أخبار من ذهب ,8/43 .
18-         المرجع السابق, 8/39 .
19-         الزركلي , الأعلام, 8/130 .
20-         المرجع السابق, 8/130 .
21-         المرجع السابق , 8/128 , وانظر 8/130 .
22-         المرجع السابق , 8/129 .
23-    سيبويه , الكتاب, مصر , مطبعة بولاق , ط1 1317هـ , 2/30, وانظر أبو سعيد السيرافي , شرح كتاب سيبويه (ميكروفيلم) بقسم المخطوطات بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية برقم 10296/ ف , مصور في دار الكتب المصرية برقم (137) نحو , 4/ق 109.
24-    انظر: أبو جعفر النحاس , إعراب القرآن, تحقيق غازي زاهد , مصر , عالم الكتب , مكتبة النهضة العربية , ط2, 1405هـ - 1985م, 3/381.
25-         سيبويه , الكتاب (بولاق) , 2/30, والسيرافي, شرح سيبويه , 4/ق 109 .
26-         المرجع السابق (بولاق ) ,2/30, والمرجع السابق , 4/ق110 .
27-     الأخفش (الأوسط) , أبو الحسن سعيد بن مسعدة , معاني القرآن , تحقيق  عبدالأمير محمد أمين الورد , بيروت عالم الكتب , ط1, 1405هـ - 1985م , 2/628.
28-         الفراء , معاني القرآن , بيروت , عالم الكتب ط3, 1403هـ - 1983م , 2/174.
29-         المرجع السابق , 2/174.
30-         المرجع السابق , 2/174 . ونبه الزجاج على المعنيين الأول والأخير اللذين هما أوردهما الفراء .
قال الزجاج: " واختلف في تفسيرها (أي في تفسير "طه" ) فقال أهل اللغة: هي من فواتح السور نحو حم , والم, ويروى أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا صلى ر فع رجلاً , ووضع أخرى , فأنزل الله عز وجل : طاها أي طأ الأرض بقدميك جميعاً " أبو إسحاق الزجاج, معاني القرآن وإعرابه المنسوب إليه , تحقيق عبدالجليل عبده شلبي , بيروت , عالم الكتب , ط1, 1408هـ - 1988م, 3/349 .

31-الزمخشري , الكشاف , الرياض , مكتبة المعارف , بيروت , دار المعرفة (بلا تاريخ ) ,2/426 , وانظر: أبو حيان , البحر المحيط, بيروت, دار الفكر , ط2, 1403هـ - 1983م , 6/224.
32-الزمخشري , الكشاف ,2/426 . وحذا حذوه في هذا التفسير أبو حيان , إذ يقول : " وقيل "طا " فعل أمر , وأصله "طأ " فخففت الهمزة بإبدالها ألفاً , و"ها" مفعول وهو ضمير الأرض , أي طأ بقدميك , ولا تراوح, إذا كان يراوح حتى تورمت قدماه".
أبو حيان , البحر المحيط,6/224.
33-أبو السعود, تفسير أبي السعود , بيروت , دار إحياء التراث العربي (بلا تاريخ), 6/2.
34-ابن جرير الطبري, تفسير الطبري, (جامع البيان عن تأويل آي القرآن ) , بيروت , دار الفكر, 1988م م 9/ج 16, ص 135.
34-المرجع السابق, م 9 ج/16 ص 135.
35-المرجع السابق, م 9 ج/16 ص 136.
36-المرجع السابق, م 9 ج/16 ص 136.
37-المرجع السابق, م 9 ج/16 ص 136.
38-المرجع السابق, م 9 ج/16 ص 136.
39-ابن جرير الطبري, تفسير الطبري , (جامع البيان عن تأويل آي القرآن), م 9/ج16, ص136.
40-انظر ص 9 من هذا البحث.
41-ابن جرير الطبري, تفسير الطبري , (جامع البيان عن تأويل آي القرآن), م 9/ج16, ص136.
42-الرجع السابق م 9/ج16, ص136.
43-نسبه ابن جرير الطبري لمتمم بن نويرة , انظر : ابن جرير الطبري (جامع البيان عن تأويل آي القرآن), م 9/ج16, ص137, والبيت بلا نسبة في (أبو عبد الله القرطبي , الجامع لأحكام القرآن , بيروت, دار الكتب العلمية, ط1 , 1408هـ -1988م , 6 ج11 ص111, وفيه "دَعَوتُ" مكان "هَتَفْتُ" وفي "أبو حيان , البحر المحيط, بيروت, دار الفكر, ط2 , 1403هـ - 1983م , 6/ 224.
44-البيت بلا نسبة في جامع البيان عن تأويل آي القرآن , م9 , ج16, ص137. والزمخشري , الكشاف, الرياض, مكتبة المعارف, بيروت, دار المعرفة,(بلا تاريخ), 2/426.وهو في الكشاف برواية مختلفة وهي:
إنَّ السَّفَاهَةَ طَاهَا فِي خَلاَئِقِكُمْ       لاَ قَدَّسَ الله أخْلاَقَ المَلاَعِيْنِ.   والبيت نفسه في الفخر الرازي , تفسير الفخر الرازي, " المشتهر بالتفسير الكبير " , بيروت , دار الفكر, 1410هـ -1990م , ج22, ص3, وفيه "أرواح" مكان "أخلاق" . وينسبه القرطبي ليزيد بن المهلهل وفيه " شمائلكم " بدلا من "خلائقكم" انظر القرطبي , الجامع لأحكام القرآن, م 6/ ج11,ص111.
45-ابن جرير الطبري, تفسير الطبري, (جامع البيان عن تأويل آي القرآن ),م 9/ج 16, ص 137.
46-أبو عبد الله محمد القرطبي, الجامع لأحكام القرآن , بيروت , دار الكتب العلمية, ط1, 1988م , ج6/ ج11/ص111.
47-المرجع السابق, م6 ج11, ص111.
48-هذا الحديث ساقه القرطبي بصيغة التمريض, وقد أورده أبو نعيم الأصبهاني المتوفى سنة(430هـ) مرفوعاً إلى أبي الطفيل , إذ قال أبو نعيم في كتاب دلائل النبوة تحت (ذكر فضيلته صلى الله عليه وسلم بأسمائه): " حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال: ثنا عبد الله بن عمرو بن أبان قال: ثنا إسماعيل بن إبراهيم التميمي ثنا سيف ابن وهب عن أبي الطفيل قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن لي عند ربي عشرة أسماء , قال أبو الطفيل : حفظت منها ثمانية : محمد و أحمد وأبو القاسم والفاتح والخاتم والعاقب والحاشر والماحي, قال أبو يحيى: وزعم سيف أن أبا جعفر قال له : إن الاسمين الباقيين طه وياسين". أبو نعيم الأصبهاني , دلائل النبوة , بيروت, عالم الكتب (بلا تاريخ), 1/12.
والحديث الصحيح  المتفق عليه هو ما أورده البخاري في كتاب المناقب –تحت باب (ما جاء في أسماء رسول الله تعالى عليه وسلم) وهو: " حدثني إبراهيم بن المنذر قال: حدثني معنّ عن مالك عن ابن شهاب عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لي خمسة أسماء أنا محمد وأحمد, وأنا الماحي الذي يمحو الله بي الكفر, وأنا الحاشر الذي يحشر الناس على قدمي , وأنا العقب".
البخاري , صحيح البخاري, بيروت, عالم الكتب, إدارة الطباعة المنيرية, ط2 1402هـ -1982م , ج5,ص24,الحديث رقم39.
49-أبو عبد الله القرطبي , الجامع لأحكام القرآن, م6 /ج11, ص112.
50-المرجع السابق, م6 /ج11, ص112.
51-انظر الصفحة الرابعة من هذا البحث.
52-أبو عبد الله القرطبي , الجامع لأحكام القرآن, م6 /ج11, ص112.
53-المرجع السابق, م6 /ج11, ص112.
54-انظر المرجع السابق, م6 /ج11,ص11, ص112.
55-انظر المرجع السابق, م6 /ج11, ص112.
56-انظر المرجع السابق, م6 /ج11, ص112. وذكر هذه المعاني لا طائل تحته, ويبدو أنه اجتهاد من بعض المفسرين كقولهم : إن الطاء من "طه" شجرة طوبى , والهاء النار الهاوية, انظر في هذه المعاني المرجع السابق 6/11/112.
57-انظر أبو عبد الله القرطبي , الجامع لأحكام القرآن , م6 /ج11, ص112.
58-المرجع السابق م6 /ج11,ص111, ص112.
59-المرجع السابق م6 /ج11, ص112.
60-الزمخشري , الكشاف, 2/426.
61-المرجع السابق, 2/4256.
62-أبو حيان الأندلسي , البحر المحيط, 6/224.
63- المرجع السابق, 6/224.
64-أبو السعود , تفسير أبي السعود, 6/3.
65-أبو السعود , تفسير أبي السعود, 6/3.
66-الزجاج , معاني القرآن وإعرابه المنسوب إليه, 3/349.
67-الأخفش الأوسط, معاني القرآن , تحقيق عبد الأمير محمد أمين الورد,2/666.
ونجد التفسير نفسه عند الفخر الرازي إذ قال: " قيل في خصوص (يس) إنه كلام هو نداء معناه يا إنسان . . . وعلى هذا يحتمل أن يكون الخطاب مع محمد صلى الله عليه وسلم ويدل عليه قوله تعالى بعده:(إنك لمن المرسلين)".
الفخر الرازي, تفسير الفخر الرازي, ( التفسير الكبير) , 26/ ص40.
وأشار أبو عبد الله القرطبي إلى هذا المعنى ونسبه إلى سعيد بن جبير يقول في أثناء حديثه عن معاني "يس" . "وقال سعيد بن جبير: هو اسم من أسماء محمد صلى الله عله وسلم, ودليله: إنك لمن المرسلين" (سورة (36) يس, آية3) وذكر أنهم "قالوا في قوله تعالى: "سلام على إل ياسين" سورة (37) الصافات, آية130 أي على آل محمد" أبو عبد الله القرطبي, الجامع لأحكام القرآن, م8/ج15, ص5. ونبه القرطبي على المعنى نفسه ولكن بصيغة أخرى, إذ قال وهو يتحدث عن معاني "يس" : "وقال أبو بكر الوراق: معناه يا سيد البشر" المرجع السابق , م 8/ ج 15 ص5. و سيد البشر هو النبي محمد صلى الله عله وسلم.
68-الفراء, معاني القرآن , 2/3712.
69-انظر ابن جرير الطبري, تفسير الطبري (جامع البيان عن تأويل آي القرآن), م 12/ ج22/ ص148.
70-ابن جرير الطبري, تفسير الطبري (جامع البيان عن تأويل آي القرآن), م 12/ ج22/ ص148.
وذكر أبو جعفر النحاس وهو يتحدث عن معاني "يس" هذا المعنى أي أنه قسم وعزاه إلى عكرمة ولم يذكر أنه اسم من أسماء الله كما فعل ابن جرير الطبري. انظر أبو جعفر النحاس, معاني القرآن الكريم, تحقيق محمد علي الصابوني, مكة المكرمة, جامعة أم القرى, ط1, 1410هـ -1989م, 5/472.
71-ابن جرير الطبري, تفسير الطبري( جامع البيان عن تأويل آي القرآن ) م12/ ج22/ص148.
72-ابن جرير الطبري, تفسير الطبري( جامع البيان عن تأويل آي القرآن ) م12/ ج22/ص148. . وقال الزجاج في معرض تفسيره لسورة "يس" : "جاء في التفسير (يس) معناه: يا إنسان, جاء يا رجل, وجاء يا محمد" أبو إسحق الزجاج, معاني القرآن وإعرابه المنسول إليه, 4/277.
 وممن أشار إلى هذا المعنى وهو أنه بمعنى (يا إنسان) أبو جعفر النحاس, وعزاه إلى الحسن بإسناد, وإلى الضحاك. انظر أبو جعفر النحاس,معاني القرآن الكريم, تحقيق محمد علي الصابوني,5/471,472.
73-ابن جرير الطبري, تفسير الطبري (جامع البيان عن تأويل آي القرآن) م12 /ج22 /ص148.
وانظر: أبو جعفر النحاس, معاني القرآن الكريم, تحقيق محمد علي الصابوني,5/471,472.
قال النحاس: " . . . عن الحسين "يس" قال: افتتاح القرآن . . . وقال مجاهد: من فواتح كلام الله جل وعز". المرجع السابق,5/471,472.
74-ابن جرير الطبري, تفسير الطبري (جامع البيان عن تأويل آي القرآن) م12 /ج22 /ص148.
ونسب أبو جعفر النحاس إلى قتادة أنه اسم للسورة , انظر أبو جعفر النحاس, معاني القرآن الكريم, 5/472.
75-الزمخشري, الكشاف, 3/279.
76-المرجع السابق, 3/279.
77-أشار إلى هذه اللغات في "يس" أبو عبد الله محمد بن أحمد القرطبي, انظر الجامع لأحكام القرآن ,م8/ ج15/ص5.
78-أبو حيان, البحر المحيط, 7/323.
79-أبو حيان, البحر المحيط, 7/323.
80-المرجع السابق, 7/323.

 http://faculty.ksu.edu.sa/prof.aldayel/arabic/Pages/th.aspx


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق