الأربعاء، 1 أكتوبر، 2014

الشيخ الإبراهيمي في البحوث الجامعية والمؤلفات الفكرية


الشيخ الإبراهيمي في البحوث الجامعية والمؤلفات الفكرية



 – الأستاذ الدكتور مسعود فلوسي


alt
حظي الإمام العلامة الشيخ محمد البشير الإبراهيمي وآثاره الفكرية والأدبية والعملية باهتمام واسع من قبل الباحثين والكتاب والمؤلفين، الذين مافتئوا ـ منذ وفاته رحمه الله قبل تسع وأربعين سنة ـ يدرسون الجوانب المختلفة لشخصيته العلمية والأدبية والفكرية، ويدبجون المقالات الصحفية والبحوث العلمية والكتب الفكرية والرسائل الجامعية المبرزة لهذه الجوانب؛ عرضا وتحليلا واستلهاما، شأنه في ذلك شأن أخيه وشقيق روحه ورفيق دربه الشيخ الرئيس الإمام عبد الحميد بن باديس رحمه الله.
وقدظهرت العديد من الدراسات الجامعية والمؤلفات الفكرية التي كتبت عن الإبراهيمي وتناولت بالدراسة والتحليل موضوعات وقضايا مختلفة، أسهم في كتابتها وتأليفها كتاب وباحثون جزائريون وعرب، نعرض عناوين بعض منها في هذا المقال الذي يأتي بمناسبة ذكرى مرور تسعة وأربعين عاما على وفاة الإمام رحمه الله.
مسيرة الحياة:
عاش الإبراهيمي حياة طويلة نسبيا امتدت على مدى ستة وسبعين عاما، وكانت حافلة بالأحداث والمواقف والتقلبات، والأسفار والرحلات، والجهود الكبيرة والأعمال الجليلة، ولذلك عني عدد من الباحثين والمؤلفين باستعراض مسيرة حياة الإبراهيمي والمراحل التي مر بها والأحداث التي عاصرها والمواقف التي وقفها من هذه الأحداث، والجهود التي بذلها في خدمة دينه ولغته ووطنه، ومن هذه الأعمال، بحسب ترتيب ظهورها الزمني:
1- "الإمام الرائد محمد البشير الإبراهيمي في ذكراه الأولى"،جمع وتقديم: محمد الطاهر فضلاء، مطبعة البعث، قسنطينة، ط1، 1967م، 225ص.
2- "البشير الإبراهيمي: عظيم من الجزائر"،عادل نويهض (لبنان)، مؤسسة نويهض الثقافية، بيروت، ط1، 1406هـ، 1986م، 143ص.
3- "محمد البشير الإبراهيمي شيخ العلماء وفارس البيان"،بشير كاشة الفرحي، دار الآفاق، الجزائر، 2004م، 110ص.
4- "ذكرياتي عن الإمامين الرئيسين عبد الحميد بن باديس ومحمد البشير الإبراهيمي"، باعزيز بن عمر، منشورات الحِبْر، الجزائر، 2006م، 142ص.
5- "الشيخ محمد البشير الإبراهيمي وقضايا عصره 1889-1965م/ 1306-1382هـ"،رسالة ماجستير بالمدرسة العليا للأساتدة في بوزريعة بالجزائر، إعداد: سعدية بن حامد، إشراف: شاوش حباسي، 2006م، 196ص.
6- "قبسات من شخصية الإمام محمد البشير الإبراهيمي"،توفيق جمعات، منشورات الحياة للصحافة، الجلفة، ط1، 2010م، 297ص.
7- "محمد البشير الإبراهيمي في المشرق العربي (1911-1920/ 1952-1962)"، رسالة ماجستير في قسم التاريخ، جامعة الجزائر2، إعداد: سعيدة صدوق، إشراف: شرف الدين أحمد رضوان، 2010-2011، 240ص.
8- "الشيخ البشير الإبراهيمي: إمام في مدرسة الأئمة"، محمد عمارة (مصر)، دار السلام، القاهرة، ط1، 2011م، 90ص.
اللغة والأدب:
هذا، ولعل الجانب الأبرز الذي تبارت الأقلام في إبرازه من جوانب شخصية الإبراهيمي، هو الجانب اللغوي والأدبي الذي ضرب فيه الإمام بقسط وافر وسبق فيه سبقا بعيدا، فالرجل قد أوتي استبحارا منقطع النظير في اللغة العربية وعلومها وفنونها وآدابها، وحفظ عشرات الآلاف من نصوصها شعرا ونثرا، وبلغ في الفصاحة والبيان مبلغا طمحت للوصول إليه قلوب كبار الأدباء واللغويين في هذا العصر.
وكان الإبراهيمي حيثما حل وفي أي مجلس نزل وفي أي مقام وقف يبهر القلوب بسحر بيانه وجودة كلامه وروعة خطابه. ولذلك، ما إن توفي حتى انتبه الدارسون والمؤلفون إلى أهمية دراسة هذا الجانب من شخصيته، وإبراز خصائصه التي تميز بها عن غيره.
ومن الرسائل الجامعية والكتب التي أعدت حول هذا الموضوع:
9- "نثر الشيخ محمد البشير الإبراهيمي في الفترة من 1929 إلى 1939م"، أطروحة ماجستير، معهد الآداب والثقافة العربية بجامعة قسنطينة، إعداد: محمد العيد تاورتة، إشراف: شكري محمد عياد، 1979-1980، جزءان: 720ص.
10- "البشير الإبراهيمي أديبا"،رسالة ماجستير، كلية الآداب بجامعة بغداد، إعداد: محمد عباس، 1983م. وقد ظهرت هذه الرسالة في كتاب صدر عن ديوان المطبوعات الجامعية في الجزائر سنة 1987م.
11- "البشير الإبراهيمي واللغة العربية"،رسالة ماجستير، كلية الآداب بجامعة دمشق، إعداد: محمد مهداوي، 1987م، 233ص. وقد أخرج المؤلف هذه الرسالة في كتاب بعنوان (الشيخ البشير الإبراهيمي نضاله وأدبه) صدر عن دار الفكر بدمشق في طبعته الأولى 1408هـ، 1988م، 280ص.
12- "بناء الأسلوب في المقالة عند الإبراهيمي: دراسة وصفية تحليلية فنية"، عبد الحميد بوزوينة، ديوان المطبوعات الجامعية، الجزائر، 1988م، 161ص.
13- "فن المقال عند محمد البشير الإبراهيمي"،رسالة ماجستير في الأدب العربي، جامعة عين شمس، القاهرة، إعداد: عقيلة صخري، إشراف: زاهر عبد الهادي، 1990، 478ص.
14- "القيم الإنسانية والجمالية في النص الأدبي الحديث: (عيون البصائر) نموذجا"، رسالة ماجستير، جامعة قسنطينة، معهد اللغة والأدب العربي، إعداد: حسن خليفة، إشراف: مختار بولعراوي، 1996م، 265ص.
15- "الجملة الطلبية في عيون البصائر للبشير الإبراهيمي: دراسة نحوية دلالية"، رسالة ماجستير بجامعة قسنطينة، إعداد: يمينة قرفي، إشراف سامي عبدالله الكناني، 2005م، 216ص.
16- "فلسطين في أدب الإبراهيمي: دراسة تحليلية فنية"، مذكرة ماجستير بجامعة قسنطينة، إعداد: السعيد بوبقار، إشراف: حسن كاتب، 2008م، 312ص.
17- "النثر الفني عند البشير الإبراهيمي"، عبد الملك بومنجل، بيت الحكمة، العلمة (سطيف)، ط1، 2009م، 128ص.
18- "الأساليب اللغوية والبلاغية في (عيون البصائر) للشيخ محمد البشير الإبراهيمي"، رسالة دكتوراه بقسم اللغة العربية، جامعة الجزائر2، إعداد: السعيد حمودي، إشراف: بلقاسم ليبارير، تاريخ المناقشة: 1 مارس 2011، 363ص.
19- "استراتيجيات الخطاب في رواية الثلاثة لمحمد البشير الابراهيمي"، إبراهيم براهمي، منشورات بونة للبحوث والدراسات، عنابة – الجزائر، ط1، 2013م.
الإصلاح والدعوة والتربية:
لقد فرضت الظروف التي عاشها الإمام الإبراهيمي عليه أن يهتم بجانب آخر غير اللغة والأدب؛ ألا وهو جانب الإصلاح والدعوة والتربية، حيث إن الواقع الجزائري في النصف الأول من القرن العشرين كان يتميز بانحطاط حياة الجزائريين في كافة المستويات، خاصة من ناحية الوعي بالذات والواقع، وهو ما استدعى أن ينهض الإمام الإبراهيمي رفقة عدد من إخوانه العلماء لتغيير هذا الوضع وإصلاح أحوال البلاد والعباد، وقد وظفوا مختلف وسائل الدعوة والتربية والتغيير التي من شأنها أن توصل إلى الغاية التي نهضوا لأجلها والهدف الذي عملوا على تحقيقه.
وقد كتبت عدة دراسات ومؤلفات عن فكر الإبراهيمي وجهوده الإصلاحية والدعوية والتربية، منها:
20- "الأسس النظرية لمنهج التغيير عند محمد البشير الإبراهيمي"، رسالة دكتوراه دولة بمعهد أصول الدين، جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية، قسنطينة، إعداد: محمد زرمان، إشراف: العربي دحو، تاريخ المناقشة: 7 نوفمبر 1995، 600ص.
21- "محمد البشير الإبراهيمي وفكره الإصلاحي (1889-1965م)"،رسالة ماجستير في كلية الشريعة بالجامعة الأردنية، عمان، إعداد: حمدي أحمد عبد القادر عضيبات (الأردن)، إشراف: عبد المجيد الشناق، 1997، 145ص.
22- "فلسفة التجديد الإسلامي: نموذج الشيخ محمد البشير الإبراهيمي"، محمد زرمان، دار الصحوة، القاهرة، ط1، 1419هـ، 1999م، 192ص.صدرت منه طبعة جديدة في دار الأعلام بالأردن، بعنوان "فلسفة التجديد الإسلامي: الشيخ محمد البشير الإبراهيمي أنموذجا"، 2014م.
23- "بناء النسق الفكري عند محمد البشير الإبراهيمي: قراءة في ظل البنية والمتغير"، عمر بوقرورة، دار الهدى، عين مليلة، ط1، 2004م، 112ص.
24- "الدور الإصلاحي والنشاط السياسي للشيخ محمد البشير الإبراهيمي على نهج جمعية العلماء المسلمين الجزائريين (1931-1944)"، إبراهيم مهديد، دار قرطبة، الجزائر، 2006م، 142ص.
25- "التجديد عند البشير الإبراهيمي منهجه ومضامينه"، مذكرة ماجستير، كلية الشريعة وأصول الدين والحضارة الإسلامية، جامعة الأمير عبد القادر، قسنطينة، 2007-2008، إعداد: إبراهيم بريك، إشراف: محمد زرمان، 278ص.
26- "مقومات الفكر الإصلاحي عند الإمام محمد البشير الإبراهيمي"،يوسف القرضاوي، المكتب الإسلامي ببيروت ودار الوعي بالجزائر، ط1، 1428هـ، 2007م، 110ص.
27- "الفكر التربوي عند محمد إقبال ومحمد البشير الإبراهيمي: دراسة مقارنة"، رسالة دكتوراه بقسم علم النفس، جامعة الجزائر2، إعداد: مرزاق بيبي، إشراف: مسعود عباد، 2007م، 371ص.
28- "الخطاب الدعوي عند جمعية العلماء المسلمين الجزائريين: دراسة مقارنة بين عبد الحميد بن باديس ومحمد البشير الإبراهيمي"،مذكرة ماجستير بكلية العلوم الاجتماعية والعلوم الإسلامية، جامعة باتنة، إعداد: شهرة شفري، إشراف: محمد زرمان، 2008-2009، 266ص.
المواقف الوطنية والسياسية:
إن عمل الإبراهيمي ونشاطه في المجال الإصلاحي والتربوي والدعوي، لم يشغله عن الاهتمام بواقع الجزائريين في الميادين المختلفة وواقع العرب والمسلمين عامة، خاصة في الميدان السياسي، وقد وقعت وقائع وحدثت أحداث استدعت أن يقف منها الإبراهيمي مواقف خاصة، جهر فيها برأيه وأبان فيها عن الحقيقة كما هي في الواقع، وخاصة فيما يتعلق بفضح دسائس الاستدمار وكشف أساليبه ومكائده التي كان يسعى بها إلى البقاء الأبدي في الجزائر وسائر البلاد التي كان يحتلها ويسيطر عليها ويستأثر بخيراتها وثرواتها.
ومن الدراسات التي عالجت هذا الجانب من حياة الإبراهيمي وشخصيته:
29- "الاستبداد والاستعمار وطرق مواجهتهما عند الكواكبي والإبراهيمي"، أسعد السحمراني (لبنان)، دار النفائس، بيروت، ط2، 1407هـ، 1987م، 148ص.
30- "الخطاب السياسي في الجزائر بين سنتي 1940-1954: الشيخ الإبراهيمي نموذجا"، رسالة في قسم الثقافة الشعبية بجامعة تلمسان، إعداد: عبدالكريم كسوم، إشراف: محمد نور، 1997-1998.
31- "معالم الفكر السياسي والاجتماعي عند الشيخ محمد البشير الإبراهيمي"،محمد زرمان، جامعة باتنة، الجزائر، ط1، 1419هـ، 1998م، 237ص.
32- "الشيخ البشير الإبراهيمي ودوره في القضية الوطنية (1920-1965م)"، رسالة ماجستير بكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية، جامعة قسنطينة، إعداد: بشير فايد، إشراف: عبد الكريم بوالصفصاف، 1421هـ، 2000م.
33- "إشكالية الهوية في فكر جمعية العلماء المسلمين الجزائريين: محمد البشير الإبراهيمي"، إعداد: شهيدة لعموري، إشراف: إسماعيل زروخي، جامعة الجزائر، كلية العلوم الإنسانية، قسم الفلسفة، 2007م، 171ص.
34- "الإبراهيمي ونضال الكلمة"،محمد زرمان (الجزائر)، دار الأعلام، الأردن، ط1، 1431هـ، 2010م، 128ص.
35- "قضايا العرب والمسلمين في آثار الشيخ البشير الإبراهيمي والأمير شكيب أرسلان: دراسة تاريخية وفكرية مقارنة"، إعداد: بشير فايد، إشراف: عبد الكريم بوالصفصاف، أطروحة دكتوراه علوم بجامعة قسنطينة، 2010م، 711ص.
36- "الإمام محمد البشير الإبراهيمي داعية الوحدة العربية"،بشير فايد (الجزائر)، مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت، ط1، 1434هـ، 2013م، 32ص.
أعمال جماعية:
إلى جانب الدراسات الجامعية والمؤلفات الفكرية التي ذكرناها فيما سبق، صدرت عن الإمام الإبراهيمي عدة أعمال جماعية، تعاون على إعداد كل واحد منها عدد من الكتاب والباحثين، نذكر منها:
37- عدد خاص من مجلة "الثقافة"،الجزائر، السنة الخامسة عشرة، العدد: 87، شعبان، رمضان 1405هـ/ مايو، يونيو 1985م.
وقد جاء عددا حافلا بالمقالات الفكرية والأدبية التي تحدثت عن الإمام الإبراهيمي، والمسطرة بأقلام عدد من تلاميذه وعارفيه من الجزائريين وغيرهم، نذكر منهم: عبد المجيد مزيان، عبدالرحمن شيبان، محمد الغزالي، محمد حافظ الجمالي، شكري فيصل، إبراهيم السامرائي... وقد أعادت دار الأمة في الجزائر تصوير هذا العدد وإصداره في كتاب يحمل عنوان "الشيخ البشير الإبراهيمي بأقلام معاصريه"، ط2، 2007م، 456ص.
ويعتبر هذا الكتاب أو هذا العدد من مجلة "الثقافة" وثيقة تاريخية مهمة، لأنها تتضمن شهادات حية لعلماء وأدباء ومفكرين عايشوا الإمام عن قرب وسمعوا منه ونهلوا من معينه.
38- ملف شامل عن الإمام الإبراهيمي في العدد الرابع من مجلة "الموافقات"، جوان 1995م، هذه المجلة التي كانت تصدر عن المعهد الوطني العالي لأصول الدين في الخروبة بالجزائر العاصمة، تحت إشراف مدير المعهد حينئذ الأستاذ الدكتور عبدالرزاق قسوم.
وهو ملف زاخر بالبحوث والدراسات التي أعدها نخبة من الباحثين الجزائريين من مختلف جامعات الوطن، حيث تناول كل منهم بالدراسة والتحليل والعرض جانبا من جوانب حياة الإمام الإبراهيمي وفكره وجهوده.
39- "الشيخ محمد البشير الإبراهيمي العلامة المصلح والداعية الأديب"،كتاب جماعي أصدرته جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية بقسنطينة، بمناسبة تخرج الدفعة الثانية والعشرين من طلابها، رجب 1430هـ، جويلية 2009م، 434ص.
وقد تضمن هذا الكتاب كذلك بحوثا ومقالات عن الجوانب المختلفة من حياة الإمام الإبراهيمي وشخصيته العلمية والفكرية والأدبية، كتبها عدد من أساتذة جامعة الأمير عبدالقادر وغيرهم من أساتذة الجامعات الجزائرية.
وقد أسهمتُ في هذا الكتاب ببحث عنوانه "لمحات من الفكر الفقهي عند الإمام محمد البشير الإبراهيمي".
40- عدد خاص من مجلة "الوعي"، وهو العدد الثاني من هذه المجلة التي كانت تصدر عن دار الوعي بالجزائر العاصمة. ظهر هذا العدد في ذي القعدة 1431هـ، نوفمبر 2010م، وجاء في 96 صفحة من الحجم الكبير، وتضمن مقالات وبحوثا تناولت بالدراسة مختلف إسهامات الإمام الإبراهيمي الفكرية والثقافية والأدبية والتربوية وغيرها.
وقد أكرمني الله بالمشاركة في هذا العدد بمقال بعنوان "مقياس الرجولة والعظمة في نظر الإمام الإبراهيمي".
هذا ما أمكنني الوقوف عليه مما كتب عن الإمام الشيخ محمد البشير الإبراهيمي رحمه الله من رسائل جامعية وكتب، ولا شك أن هناك غيرها مما لم أطلع عليه.
وليس هذا فقط ما عندي مما كتب عن الإمام، فهناك العشرات من بحوث المجلات الأكاديمية والمقالات الصحفية، مما لا يمكننا استقصاؤه وتضمينه هذه المقالة، ولعل الله عز وجل أن ييسر لي أو لغيري إعداد ثبت مكتبي (بيبليوغرافي) شامل عن الإمام رحمه الله يجمع عناوين كل ما كتب عنه، وما ذلك على الله بعزيز.




حظي الإمام العلامة الشيخ محمد البشير الإبراهيمي وآثاره الفكرية والأدبية والعملية باهتمام واسع من قبل الباحثين والكتاب والمؤلفين، الذين مافتئوا ـ منذ وفاته رحمه الله قبل تسع وأربعين سنة ـ يدرسون الجوانب المختلفة لشخصيته العلمية والأدبية والفكرية، ويدبجون المقالات الصحفية والبحوث العلمية والكتب الفكرية والرسائل الجامعية المبرزة لهذه الجوانب؛ عرضا وتحليلا واستلهاما، شأنه في ذلك شأن أخيه وشقيق روحه ورفيق دربه الشيخ الرئيس الإمام عبد الحميد بن باديس رحمه الله.
وقدظهرت العديد من الدراسات الجامعية والمؤلفات الفكرية التي كتبت عن الإبراهيمي وتناولت بالدراسة والتحليل موضوعات وقضايا مختلفة، أسهم في كتابتها وتأليفها كتاب وباحثون جزائريون وعرب، نعرض عناوين بعض منها في هذا المقال الذي يأتي بمناسبة ذكرى مرور تسعة وأربعين عاما على وفاة الإمام رحمه الله.
مسيرة الحياة:
عاش الإبراهيمي حياة طويلة نسبيا امتدت على مدى ستة وسبعين عاما، وكانت حافلة بالأحداث والمواقف والتقلبات، والأسفار والرحلات، والجهود الكبيرة والأعمال الجليلة، ولذلك عني عدد من الباحثين والمؤلفين باستعراض مسيرة حياة الإبراهيمي والمراحل التي مر بها والأحداث التي عاصرها والمواقف التي وقفها من هذه الأحداث، والجهود التي بذلها في خدمة دينه ولغته ووطنه، ومن هذه الأعمال، بحسب ترتيب ظهورها الزمني:
1- "الإمام الرائد محمد البشير الإبراهيمي في ذكراه الأولى"،جمع وتقديم: محمد الطاهر فضلاء، مطبعة البعث، قسنطينة، ط1، 1967م، 225ص.
2- "البشير الإبراهيمي: عظيم من الجزائر"،عادل نويهض (لبنان)، مؤسسة نويهض الثقافية، بيروت، ط1، 1406هـ، 1986م، 143ص.
3- "محمد البشير الإبراهيمي شيخ العلماء وفارس البيان"،بشير كاشة الفرحي، دار الآفاق، الجزائر، 2004م، 110ص.
4- "ذكرياتي عن الإمامين الرئيسين عبد الحميد بن باديس ومحمد البشير الإبراهيمي"، باعزيز بن عمر، منشورات الحِبْر، الجزائر، 2006م، 142ص.
5- "الشيخ محمد البشير الإبراهيمي وقضايا عصره 1889-1965م/ 1306-1382هـ"،رسالة ماجستير بالمدرسة العليا للأساتدة في بوزريعة بالجزائر، إعداد: سعدية بن حامد، إشراف: شاوش حباسي، 2006م، 196ص.
6- "قبسات من شخصية الإمام محمد البشير الإبراهيمي"،توفيق جمعات، منشورات الحياة للصحافة، الجلفة، ط1، 2010م، 297ص.
7- "محمد البشير الإبراهيمي في المشرق العربي (1911-1920/ 1952-1962)"، رسالة ماجستير في قسم التاريخ، جامعة الجزائر2، إعداد: سعيدة صدوق، إشراف: شرف الدين أحمد رضوان، 2010-2011، 240ص.
8- "الشيخ البشير الإبراهيمي: إمام في مدرسة الأئمة"، محمد عمارة (مصر)، دار السلام، القاهرة، ط1، 2011م، 90ص.
اللغة والأدب:
هذا، ولعل الجانب الأبرز الذي تبارت الأقلام في إبرازه من جوانب شخصية الإبراهيمي، هو الجانب اللغوي والأدبي الذي ضرب فيه الإمام بقسط وافر وسبق فيه سبقا بعيدا، فالرجل قد أوتي استبحارا منقطع النظير في اللغة العربية وعلومها وفنونها وآدابها، وحفظ عشرات الآلاف من نصوصها شعرا ونثرا، وبلغ في الفصاحة والبيان مبلغا طمحت للوصول إليه قلوب كبار الأدباء واللغويين في هذا العصر.
وكان الإبراهيمي حيثما حل وفي أي مجلس نزل وفي أي مقام وقف يبهر القلوب بسحر بيانه وجودة كلامه وروعة خطابه. ولذلك، ما إن توفي حتى انتبه الدارسون والمؤلفون إلى أهمية دراسة هذا الجانب من شخصيته، وإبراز خصائصه التي تميز بها عن غيره.
ومن الرسائل الجامعية والكتب التي أعدت حول هذا الموضوع:
9- "نثر الشيخ محمد البشير الإبراهيمي في الفترة من 1929 إلى 1939م"، أطروحة ماجستير، معهد الآداب والثقافة العربية بجامعة قسنطينة، إعداد: محمد العيد تاورتة، إشراف: شكري محمد عياد، 1979-1980، جزءان: 720ص.
10- "البشير الإبراهيمي أديبا"،رسالة ماجستير، كلية الآداب بجامعة بغداد، إعداد: محمد عباس، 1983م. وقد ظهرت هذه الرسالة في كتاب صدر عن ديوان المطبوعات الجامعية في الجزائر سنة 1987م.
11- "البشير الإبراهيمي واللغة العربية"،رسالة ماجستير، كلية الآداب بجامعة دمشق، إعداد: محمد مهداوي، 1987م، 233ص. وقد أخرج المؤلف هذه الرسالة في كتاب بعنوان (الشيخ البشير الإبراهيمي نضاله وأدبه) صدر عن دار الفكر بدمشق في طبعته الأولى 1408هـ، 1988م، 280ص.
12- "بناء الأسلوب في المقالة عند الإبراهيمي: دراسة وصفية تحليلية فنية"، عبد الحميد بوزوينة، ديوان المطبوعات الجامعية، الجزائر، 1988م، 161ص.
13- "فن المقال عند محمد البشير الإبراهيمي"،رسالة ماجستير في الأدب العربي، جامعة عين شمس، القاهرة، إعداد: عقيلة صخري، إشراف: زاهر عبد الهادي، 1990، 478ص.
14- "القيم الإنسانية والجمالية في النص الأدبي الحديث: (عيون البصائر) نموذجا"، رسالة ماجستير، جامعة قسنطينة، معهد اللغة والأدب العربي، إعداد: حسن خليفة، إشراف: مختار بولعراوي، 1996م، 265ص.
15- "الجملة الطلبية في عيون البصائر للبشير الإبراهيمي: دراسة نحوية دلالية"، رسالة ماجستير بجامعة قسنطينة، إعداد: يمينة قرفي، إشراف سامي عبدالله الكناني، 2005م، 216ص.
16- "فلسطين في أدب الإبراهيمي: دراسة تحليلية فنية"، مذكرة ماجستير بجامعة قسنطينة، إعداد: السعيد بوبقار، إشراف: حسن كاتب، 2008م، 312ص.
17- "النثر الفني عند البشير الإبراهيمي"، عبد الملك بومنجل، بيت الحكمة، العلمة (سطيف)، ط1، 2009م، 128ص.
18- "الأساليب اللغوية والبلاغية في (عيون البصائر) للشيخ محمد البشير الإبراهيمي"، رسالة دكتوراه بقسم اللغة العربية، جامعة الجزائر2، إعداد: السعيد حمودي، إشراف: بلقاسم ليبارير، تاريخ المناقشة: 1 مارس 2011، 363ص.
19- "استراتيجيات الخطاب في رواية الثلاثة لمحمد البشير الابراهيمي"، إبراهيم براهمي، منشورات بونة للبحوث والدراسات، عنابة – الجزائر، ط1، 2013م.
الإصلاح والدعوة والتربية:
لقد فرضت الظروف التي عاشها الإمام الإبراهيمي عليه أن يهتم بجانب آخر غير اللغة والأدب؛ ألا وهو جانب الإصلاح والدعوة والتربية، حيث إن الواقع الجزائري في النصف الأول من القرن العشرين كان يتميز بانحطاط حياة الجزائريين في كافة المستويات، خاصة من ناحية الوعي بالذات والواقع، وهو ما استدعى أن ينهض الإمام الإبراهيمي رفقة عدد من إخوانه العلماء لتغيير هذا الوضع وإصلاح أحوال البلاد والعباد، وقد وظفوا مختلف وسائل الدعوة والتربية والتغيير التي من شأنها أن توصل إلى الغاية التي نهضوا لأجلها والهدف الذي عملوا على تحقيقه.
وقد كتبت عدة دراسات ومؤلفات عن فكر الإبراهيمي وجهوده الإصلاحية والدعوية والتربية، منها:
20- "الأسس النظرية لمنهج التغيير عند محمد البشير الإبراهيمي"، رسالة دكتوراه دولة بمعهد أصول الدين، جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية، قسنطينة، إعداد: محمد زرمان، إشراف: العربي دحو، تاريخ المناقشة: 7 نوفمبر 1995، 600ص.
21- "محمد البشير الإبراهيمي وفكره الإصلاحي (1889-1965م)"،رسالة ماجستير في كلية الشريعة بالجامعة الأردنية، عمان، إعداد: حمدي أحمد عبد القادر عضيبات (الأردن)، إشراف: عبد المجيد الشناق، 1997، 145ص.
22- "فلسفة التجديد الإسلامي: نموذج الشيخ محمد البشير الإبراهيمي"، محمد زرمان، دار الصحوة، القاهرة، ط1، 1419هـ، 1999م، 192ص.صدرت منه طبعة جديدة في دار الأعلام بالأردن، بعنوان "فلسفة التجديد الإسلامي: الشيخ محمد البشير الإبراهيمي أنموذجا"، 2014م.
23- "بناء النسق الفكري عند محمد البشير الإبراهيمي: قراءة في ظل البنية والمتغير"، عمر بوقرورة، دار الهدى، عين مليلة، ط1، 2004م، 112ص.
24- "الدور الإصلاحي والنشاط السياسي للشيخ محمد البشير الإبراهيمي على نهج جمعية العلماء المسلمين الجزائريين (1931-1944)"، إبراهيم مهديد، دار قرطبة، الجزائر، 2006م، 142ص.
25- "التجديد عند البشير الإبراهيمي منهجه ومضامينه"، مذكرة ماجستير، كلية الشريعة وأصول الدين والحضارة الإسلامية، جامعة الأمير عبد القادر، قسنطينة، 2007-2008، إعداد: إبراهيم بريك، إشراف: محمد زرمان، 278ص.
26- "مقومات الفكر الإصلاحي عند الإمام محمد البشير الإبراهيمي"،يوسف القرضاوي، المكتب الإسلامي ببيروت ودار الوعي بالجزائر، ط1، 1428هـ، 2007م، 110ص.
27- "الفكر التربوي عند محمد إقبال ومحمد البشير الإبراهيمي: دراسة مقارنة"، رسالة دكتوراه بقسم علم النفس، جامعة الجزائر2، إعداد: مرزاق بيبي، إشراف: مسعود عباد، 2007م، 371ص.
28- "الخطاب الدعوي عند جمعية العلماء المسلمين الجزائريين: دراسة مقارنة بين عبد الحميد بن باديس ومحمد البشير الإبراهيمي"،مذكرة ماجستير بكلية العلوم الاجتماعية والعلوم الإسلامية، جامعة باتنة، إعداد: شهرة شفري، إشراف: محمد زرمان، 2008-2009، 266ص.
المواقف الوطنية والسياسية:
إن عمل الإبراهيمي ونشاطه في المجال الإصلاحي والتربوي والدعوي، لم يشغله عن الاهتمام بواقع الجزائريين في الميادين المختلفة وواقع العرب والمسلمين عامة، خاصة في الميدان السياسي، وقد وقعت وقائع وحدثت أحداث استدعت أن يقف منها الإبراهيمي مواقف خاصة، جهر فيها برأيه وأبان فيها عن الحقيقة كما هي في الواقع، وخاصة فيما يتعلق بفضح دسائس الاستدمار وكشف أساليبه ومكائده التي كان يسعى بها إلى البقاء الأبدي في الجزائر وسائر البلاد التي كان يحتلها ويسيطر عليها ويستأثر بخيراتها وثرواتها.
ومن الدراسات التي عالجت هذا الجانب من حياة الإبراهيمي وشخصيته:
29- "الاستبداد والاستعمار وطرق مواجهتهما عند الكواكبي والإبراهيمي"، أسعد السحمراني (لبنان)، دار النفائس، بيروت، ط2، 1407هـ، 1987م، 148ص.
30- "الخطاب السياسي في الجزائر بين سنتي 1940-1954: الشيخ الإبراهيمي نموذجا"، رسالة في قسم الثقافة الشعبية بجامعة تلمسان، إعداد: عبدالكريم كسوم، إشراف: محمد نور، 1997-1998.
31- "معالم الفكر السياسي والاجتماعي عند الشيخ محمد البشير الإبراهيمي"،محمد زرمان، جامعة باتنة، الجزائر، ط1، 1419هـ، 1998م، 237ص.
32- "الشيخ البشير الإبراهيمي ودوره في القضية الوطنية (1920-1965م)"، رسالة ماجستير بكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية، جامعة قسنطينة، إعداد: بشير فايد، إشراف: عبد الكريم بوالصفصاف، 1421هـ، 2000م.
33- "إشكالية الهوية في فكر جمعية العلماء المسلمين الجزائريين: محمد البشير الإبراهيمي"، إعداد: شهيدة لعموري، إشراف: إسماعيل زروخي، جامعة الجزائر، كلية العلوم الإنسانية، قسم الفلسفة، 2007م، 171ص.
34- "الإبراهيمي ونضال الكلمة"،محمد زرمان (الجزائر)، دار الأعلام، الأردن، ط1، 1431هـ، 2010م، 128ص.
35- "قضايا العرب والمسلمين في آثار الشيخ البشير الإبراهيمي والأمير شكيب أرسلان: دراسة تاريخية وفكرية مقارنة"، إعداد: بشير فايد، إشراف: عبد الكريم بوالصفصاف، أطروحة دكتوراه علوم بجامعة قسنطينة، 2010م، 711ص.
36- "الإمام محمد البشير الإبراهيمي داعية الوحدة العربية"،بشير فايد (الجزائر)، مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت، ط1، 1434هـ، 2013م، 32ص.
أعمال جماعية:
إلى جانب الدراسات الجامعية والمؤلفات الفكرية التي ذكرناها فيما سبق، صدرت عن الإمام الإبراهيمي عدة أعمال جماعية، تعاون على إعداد كل واحد منها عدد من الكتاب والباحثين، نذكر منها:
37- عدد خاص من مجلة "الثقافة"،الجزائر، السنة الخامسة عشرة، العدد: 87، شعبان، رمضان 1405هـ/ مايو، يونيو 1985م.
وقد جاء عددا حافلا بالمقالات الفكرية والأدبية التي تحدثت عن الإمام الإبراهيمي، والمسطرة بأقلام عدد من تلاميذه وعارفيه من الجزائريين وغيرهم، نذكر منهم: عبد المجيد مزيان، عبدالرحمن شيبان، محمد الغزالي، محمد حافظ الجمالي، شكري فيصل، إبراهيم السامرائي... وقد أعادت دار الأمة في الجزائر تصوير هذا العدد وإصداره في كتاب يحمل عنوان "الشيخ البشير الإبراهيمي بأقلام معاصريه"، ط2، 2007م، 456ص.
ويعتبر هذا الكتاب أو هذا العدد من مجلة "الثقافة" وثيقة تاريخية مهمة، لأنها تتضمن شهادات حية لعلماء وأدباء ومفكرين عايشوا الإمام عن قرب وسمعوا منه ونهلوا من معينه.
38- ملف شامل عن الإمام الإبراهيمي في العدد الرابع من مجلة "الموافقات"، جوان 1995م، هذه المجلة التي كانت تصدر عن المعهد الوطني العالي لأصول الدين في الخروبة بالجزائر العاصمة، تحت إشراف مدير المعهد حينئذ الأستاذ الدكتور عبدالرزاق قسوم.
وهو ملف زاخر بالبحوث والدراسات التي أعدها نخبة من الباحثين الجزائريين من مختلف جامعات الوطن، حيث تناول كل منهم بالدراسة والتحليل والعرض جانبا من جوانب حياة الإمام الإبراهيمي وفكره وجهوده.
39- "الشيخ محمد البشير الإبراهيمي العلامة المصلح والداعية الأديب"،كتاب جماعي أصدرته جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية بقسنطينة، بمناسبة تخرج الدفعة الثانية والعشرين من طلابها، رجب 1430هـ، جويلية 2009م، 434ص.
وقد تضمن هذا الكتاب كذلك بحوثا ومقالات عن الجوانب المختلفة من حياة الإمام الإبراهيمي وشخصيته العلمية والفكرية والأدبية، كتبها عدد من أساتذة جامعة الأمير عبدالقادر وغيرهم من أساتذة الجامعات الجزائرية.
وقد أسهمتُ في هذا الكتاب ببحث عنوانه "لمحات من الفكر الفقهي عند الإمام محمد البشير الإبراهيمي".
40- عدد خاص من مجلة "الوعي"، وهو العدد الثاني من هذه المجلة التي كانت تصدر عن دار الوعي بالجزائر العاصمة. ظهر هذا العدد في ذي القعدة 1431هـ، نوفمبر 2010م، وجاء في 96 صفحة من الحجم الكبير، وتضمن مقالات وبحوثا تناولت بالدراسة مختلف إسهامات الإمام الإبراهيمي الفكرية والثقافية والأدبية والتربوية وغيرها.
وقد أكرمني الله بالمشاركة في هذا العدد بمقال بعنوان "مقياس الرجولة والعظمة في نظر الإمام الإبراهيمي".
هذا ما أمكنني الوقوف عليه مما كتب عن الإمام الشيخ محمد البشير الإبراهيمي رحمه الله من رسائل جامعية وكتب، ولا شك أن هناك غيرها مما لم أطلع عليه.
وليس هذا فقط ما عندي مما كتب عن الإمام، فهناك العشرات من بحوث المجلات الأكاديمية والمقالات الصحفية، مما لا يمكننا استقصاؤه وتضمينه هذه المقالة، ولعل الله عز وجل أن ييسر لي أو لغيري إعداد ثبت مكتبي (بيبليوغرافي) شامل عن الإمام رحمه الله يجمع عناوين كل ما كتب عنه، وما ذلك على الله بعزيز.

اقرا المزيد حول المكتبة الجزائرية الشاملة بواسطة المشرف



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق